Dernière mise à jour : Lundi 6 janvier 2014 - 1:49

ذكرى المولد النبوي

بتاريخ 6 jan, 2014 - بقلم Redaction


ألقى الأستاذ عدلي لمنور,خطيب مسجد الأمة,يوم الجمعة 1 ربيع الأول 1435هجرية,خطبة الجمعة بمسجدة الأمة بوجدة,تحت عنوان “ذكرى المولد النبوي في غرة ربيع الأول”.

بين الخطيب,في مستهل خطبة الجمعة,أن ببزوغ فجر هذا اليوم السعيد,استقبل المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها,ذكرى يجري حبها في عروقهم جريان الدم في العروق,إنها ذكرى استقبال هذا الشهر العزيز,شهر ربيع الأول,شهر ميلاد المصطفى عليه الصلاة والسلام,وهي من الذكريات التي لا ينسيها توالي الأزمنة والحقب ولا مرور الأعوام,لأنها ذكرى ماثلة في القلوب,وشاخصة في الأذهان.

وأوضح,أن صلة الرسالة المحدية تأكدت في السماء,وأن هذه الرسالة انتشرت بالإقناع بين هذه الأمة,واستطاعت أن تنور العالم كله بعد ذلك,ومصدر النور هو الحق سبحانه,وأنه إذا تصورنا الوضع قبل المولد النبوي,فإنه كل شيء في الكون يسبح الله بلغته,وأمة محمد غافلة,حتى جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم,وحين يأذن الله تعالى بميلاد رسول جاء لعيد للإنسان انسجامه مع الوجود.

وأضاف الخطيب,أن النبي صلى الله عليه وسلم,جاء بالمنهج النهائي لهدي الإنسان,ولأن يسجد الإنسان لله,ويستعين بالرسالة المحمدية,ليستعيد بها انسجامه مع الكون,وأنه لا عجب بأن يفرح الوجود بميلاد محمد صلى الله عليه وسلم,ولا عجب أن يفرح النبات والحيوان والملائكة والطوافون من الجن.

وذكر الخطيب بأن اله عزوجل اودع في أم سيدنا محمد خصائص تقوم مقام تعدد الرسالات,وما دام سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام,خاتم الأنبياء ورسالته خاتمة الرسالات,فلا بد أن تكون متضمنة عناصر الحفاظ على هذه الرسالة.

حساين محمد

rabii 1